منوعات

عالم الرياضيات محمد بن موسى الخوارزمي

عالم الرياضيات محمد بن موسى الخوارزمي

حياة بن موسى الخوارزمي :

ولد العالم محمد بن موسى الخوارزمي (Muḥammad ibn Mūsā al-Khwārizmī) عام 780 م في العراق في العاصمة بغداد، ويُشير البعض الآخر إلى أن اسم الخوارزمي يشير إلى أنه وُلد في بلدة خوارزم، الواقعة جنوب بحر آرال في آسيا الوسطى، ثم انتقل إلى العاصمة بغداد بعدها والخوارزمي عالم رياضيات وفلك مسلم، ساهم في العديد من الإنجازات، ولكن من أكثر إنجازاته إشراقًا هو إدخاله للأرقام الهندوسية – العربية، وإدخاله لمفهوم علم الجبر في الرياضيات في الدول الأوروبية، حتى أن النسخة اللاتينية من اسمه واسم أشهر كتبه موجود في مصطلحات علم الجبر تيمُنًا به. 

نشأة وتعليم الخوارزمي: 

لا توجد معلومات كافية موثوقة حول نشأة الخوارزمي إلا أنه نشأ في بغداد في عائلة فارسية، وعمل بفترة شبابه في دار الحكمة (بالإنجليزية: House of Wisdom) تحت خلافة الخليفة العباسي المأمون، إذ كان الخوارزمي ورفاقه من بني موسى من علماء دار الحكمة التي كان لها الأثر الكبير في ازدهار علمه.
 

واشتُهرت دار الحكمة آنذاك بترجمة الأطروحات والكتب العلمية والفلسفية، وبالأخص الكتب اليونانية الأصل ونشرها وقد درس الخوارزمي ورفاقه في دار الحكمة علم الجبر، والهندسة، والفلك، وأهدى الخوارزمي أطروحتين في علم الجبر والفلك من تأليفه للخليفة المأمون الذي اهتم كثيرًا بالعلم والعلماء. 

أهم إنجازات الخوارزمي: 

ساهم الخوارزمي في العديد من الإنجازات التي بنت العصر الحديث كما نعرفه الآن، وفيما يأتي أهم إنجازات عالم الرياضيات الخوارزمي في المجالات المختلفة: 

علم الحساب : ساهم الخوارزمي بالعديد من الإنجازات في مجال علم الحساب، ومنها ما يأتي 

  • يعد الخوارزمي أول من اخترع مفهوم اللوغاريتمات، أو ما يعرف بالخوارزميات؛ وهو العلم الذي يعمل على حل المسائل المعقدة المختلفة وما زال يستخدم للآن، ولذلك أطلق عليه البعض لقب جد علم الكمبيوتر. 
  •  عُرف الخوارزمي بأنه المسؤول عن تعريف حضارة الغرب بالأرقام العربية، واستخدامهم لتسعة أرقام، كما اخترع الخوارزمي رقم الصفر. 
  • عمل الخوارزمي العديد من التحسينات على نظرية وبناء الساعات الشمسية، حيث أنه وضع جداول لهذه الأجهزة حتى تختصر الوقت اللازم لإجراء حسابات معينة.
     
  • كانت الساعات الشمسية الخاصة بالخوارزمي عالمية أي أنها يمكن أن تُستعمل في أي مكان على الأرض، ومنذ ذلك الوقت بدأ وضع الساعات الشمسية في المساجد للمساعدة على تحديد أوقات الصلوات الخمس. 
  • اخترع الخوارزمي في القرن التاسع آلة سميت بمربع الظل، والتي تعمل على تحديد الارتفاع الخطي للأجسام والرصد الزاوي لها. 
  • ساهم اختراع الخوارزمي للآلة الرباعية في تحديد الوقت عن طريق تحديد مكان الشمس والأقمار، وكانت هذه الآلة في ذلك الوقت ثاني أكثر آلة وأداة فلكية مستخدمة حينها .

    علم الجبر: 

  • ألف أطروحات عديدة في علم الجبر، كان من أهمها وأكثرها شهرة بين جميع أعماله هي أطروحة (حساب الجبر والمقابلة)، حيث أن هذه الأطروحة كانت بداية تعريف العالم في علم الجبر ومفهوم كلمة الجبر، وتعد هذه الأطروحة أول أطروحة تألفت في العالم تخص علم الجبر. 

 

  • ألف الخوارزمي كتابًا سماه (الكتاب المختصر في حساب الجبر والمقابلة) والذي تُرجم إلى اللغة اللاتينية في القرن 12، ويتحدث به عن كل مما يلي: 

 

  • كيفية استخدام علم الجبر في حل مشاكل الميراث المختلفة وفقًا لتعاليم الشريعة الإسلامية. 

 

  • يحتوي هذا الكتاب على آثار من أعمال الرياضيات التي تعود للبابليين من خلال الأطروحات الهلنستية، والعبرية، والهندوسية.
     

وفاة الخوارزمي: 

توفي العالم الخوارزمي عام 850 م في العراق، عن عمر يناهز 80 سنة، وعرف بأنه من أكثر العقول العلمية تأثيرًا وإنجازًا في العالم العربي، لكن بقيت سيرة عالم الرياضيات الخوارزمي وإنجازاته الواسعة محط الاهتمام من قبل العلماء والباحثين حتى يومنا هذا، واستمر العلماء بالاهتمام في مؤلفاته وإنجازاته. 

 

وقد ترجم العالم أديلارد باث (Adelard of Bath) في عام 1126 م الجداول الفلكية والمثلثية للعالم الخوارزمي للغة اللاتينية، كما كتب البروفيسور الأمريكي- اللبناني الأصل فيليب (Philip Khuri)، وهو بروفيسور في جامعات برينستون وهارفرد، عن الخوارزمي ووصفه بأنه أحد أعظم العقول في العالم العربي المسلم، والذي أثر على طريقة النظر إلى علم الرياضيات أكثر من أي عالم آخر يعود للقرون الوسطى. 

ساهم العالم الخوارزمي في العديد من المجالات والعلوم المختلفة، حيث أبدع في علم الفلك، والرياضيات، والجغرافيا، فعمل على تصحيح خرائط بطليموس، ودخل في مشروع لرسم خريطة للكرة الأرضية، وساهم في كتابة التقويم، وحساب الكسوف والخسوف، وتحديد الوقت بدقة. 

كما ساهم في بناء الساعة الشمسية التي وُضعت في كل مسجد حينها للمساعدة في تحديد أوقات الصلوات الخمس، ووضع الخوارزمي العديد من المؤلفات التي لا زالت مستخدمة إلى يومنا هذا، وتوفي الخوارزمي عن عمر 80 عام تقريبًا، لكن لا زالت كتبه واستنتاجاته محط أنظار العلم والعلماء إلى يومنا هذا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عفوا هذا الموقع محمي بموجب قانون الألفية للملكية الرقمية