منوعات

ماهي التجاره الالكترونية؟ شرح مفصل عن التجاره الالكترونية

ماهي التجاره الالكترونية؟ شرح مفصل عن التجاره الالكترونية

المحتويات إخفاء
3 أنواع التجاره الالكترونية :

التجارة الإلكترونية: 
 

تعرف التجارة الإلكترونية Electronic Commerce بأنها عملية إجراء معاملات تجارية كبيع المعلومات والخدمات والسلع عن طريق شبكة الإنترنت، حيث تشمل التجارة الإلكترونية العديد من النشاطات الاقتصادية الكبيرة، كما تتكون هذه التجارة من عمليات البيع والشراء بين الشركات والمستهلكين بالإضافة إلى المعاملات التجارية الداخلية التي تدعم هذه التجارة، ومن أبرز الأمثلة على المتاجر الإلكترونية؛ أمازون، Uber ،eBay وغيرها 

 

كيف بدأت التجارة الإلكترونية؟  

 

بدأت التجارية الإلكترونية في تاريخ 11 أغسطس من عام 1994م، حيث قام شخص ما ببيع قرص مضغوط لفرقة Sting إلى صديقه باستخدام موقعه الإلكتروني NetMarket؛ الذي يعد أحد مواقع البيع بالتجزئة الأمريكية، وكانت هذه أول عملية تجارة إلكترونية، ومن ثم بدأت عمليات التجارة الإلكترونية بالتطور، حيث أصبح بإمكان الشركات عرض وبيع سلعهم وخدماتهم على نطاق كبير لم يكن بقدورهم الوصول إليه. 

 

أنواع التجاره الالكترونية : 

 

تعد التجارة الإلكترونية وسيلة فعالة لتعامل المشترين مع البائعين عبر الإنترنت، بهدف تقديم السلع والخدمات وتحويل الأموال وتبادل المعلومات، وقد تم تقسيم أنواع التجارة الإلكترونية إلى أربعة أنواع أساسية، بحيث تمت عملية التقسيم هذه تبعًا إلى الأطراف المشاركة في عملية البيع والشراء، وفيما يأتي سيتم الحديث عن الأنواع الأربعة للتجارة الإلكترونية 

 

النوع الأول : الأعمال إلى المستهلك (B2C) يعرف هذا النوع من التجارة الإلكترونية بأنه عملية بيع مباشرة ما بين الشركات والمستهلك، حيث تبيع الشركة سلعها أو خدماتها مباشرة إلى المستهلك، ويتم هذا النوع من التجارة عن طريق تصفح المستهلك للموقع الذي سيقوم بالشراء منه وإلقاء نظرة على المنتجات والصور، ومن ثم اختيار المنتج الذي يحتاجه وتسجيل طلبه، وبعد هذه العملية تقوم الشركة بشحن الطلبات وإرسالها إلى المستهلك مباشرة، ومن أبرز الأمثلة على هذا النوع Amazon وFlipkart وJabong. 

 

النـوع الـثانيالأعمال إلى الأعمال (B2B) يتميز هذا النوع من التجارة الإلكترونية بالقيام بعمليات البيع والشراء التي تحصل بين الشركات المختلفة، بحيث لا يمكن للمستهلك المشاركة بهذا النوع من التجارة، ومن الممكن أن يشمل هذا النوع من التجارة؛ المصنعين وتجار الجملة وتجار التجزئة.
 
النـوع الثالث : المستهلك إلى المستهلك (C2C) يتميز هذا النوع من التجارة الإلكترونية بإمكانية البيع والشراء ما بين المستهلكين، حيث يمكن للمستهلك عرض ما يرغب في بيعه عبر مواقع إلكترونية خاصة، ومن ثم يقوم أفراد آخرون بتصفح هذه المواقع واختيار السلع التي يحتاجونها، ويمكن أن تكون هذه السلع سيارات أو أجهزة كمبيوتر أو أثاث وغيرها، ومن أبرز الأمثلة على المواقع التي تعتمد هذا النوع من التجارة الإلكترونية Craigslist. 
النـوع الرابعالمستهلك إلى الأعمال التجارية (C2B) يعرف هذا النوع من التجارة الإلكترونية بأنه عملية تبادل أو بيع الأعمال التجارية بين المستهلك والشركات، إذ يقوم المستهلك بتوفير أو تقديم أعمال تجارية وعرضها على الشركات، حيث تستخدم الشركات هذه الأعمال لإكمال عملية تجارية أو اكتساب ميزة تنافسية[٧]، فعلى سبيل المثال يمكن أن يقوم شخص ما بتصميم برنامج يخدم مصالح شركة معينة، ثم بيع البرنامج لهذه الشركة . 

 

ما هي أشكال التجارة الإلكترونية؟ 

هناك مجموعة من الأشكال التي يمكن أن تتخذها التجارة الإلكترونية، بحيث تتضمن هذه الأشكال العلاقات والمعاملات المختلفة بين البائعين والمشترين، كما تختلف أشكال التجارة الإلكترونية بالاعتماد على السلع والخدمات التي يتم تبادلها في هذه المعاملات، وفيما يأتي أبرز أشكال التجارة الإلكترونية البيع بالتجزئة: تتم عملية البيع بالتجزئة عن طريق بيع منتج أو سلعة من قبل الشركة مباشرةً إلى المستهلك دون أي وسيط بينهما. البيع بالجملة: تتم عملية البيع بالجملة عن طريق شراء تاجر التجزئة للسلع والخدمات من الشركة ومن ثم بيعها مباشرة إلى المستهلك. الطرف الثالث أو Dropshipping: تتم عملية الطرف الثالث أو Dropshipping عن طريق بيع منتج ما وشحنه إلى المستهلك عن طريق طرف ثالث. التمويل الجماعي: تتم عملية التمويل الجماعي عن طريق جمع أموال المستهلكين قبل تسليمهم المنتج أو السلعة بهدف زيادة رأس المال لبدء العمل على المنتج الذي سيتم بيعه، وطرحه في الأسواق. الاشتراك: تتم عملية الاشتراك عن طريق شراء المستهلك لمنتج أو خدمة ما بشكلٍ تلقائي على أساس منتظم ومتكرر، حيث تستمر هذه العملية حتى يقوم المستهلك بإلغاء اشتراكه. المنتجات المادية: يعتمد هذا النوع من أشكال التجارة الإلكترونية على السلع والمنتجات الملموسة والتي تتطلب توفير مخزونها باستمرار وشحنها إلى العملاء عند القيام ببيعها. المنتجات الرقمية: تتمثل المنتجات الرقمية بالدورات التدريبية أو البرامج القابلة للتنزيل أو أي سلعة رقمية أخرى، حيث تتطلب هذه المنتجات القيام بشرائها أو الحصول على رخصة للتمكن من استخدامها. الخدمات: تتمثل الخدمات بمجموعة من المهارات التي يقوم شخص ما بتقديمها مقابل تعويض، وكأن وقت مزود الخدمة يمكن شرائه مقابل ثمن متفق عليه. 

 

ما أهم مزايا التجارة الإلكترونية؟ 

تتميز التجارة الإلكترونية بإمكانية الاستثمار والقيام بعمليات البيع والشراء خارج الحدود المحيطة بالبائع والمشتري، وقد ساهمت التجارة الإلكترونية بتخفيض كلفة التسوق والبيع لكل من المشتري والبائع، ويمكن شراء أو بيع أي منتج أو سلعة أو خدمة عبر الإنترنت، حيث توفر التجارة الإلكترونية تقريبًا معظم الموارد التي يحتاجها البشر، إذ إن الإنترنت يوفر سلع ومنتجات متنوعة وكثيرة لا يمكن إحصائها, وفيما يأتي أهم مزايا التجارة الإلكترونية . 

 

  • زيادة إمكانية توسيع الأعمال ونشر السلع لتصل إلى مختلف أنحاء العالم، وبالتالي ستساعد على إزالة عائق الوصول إلىالمواقع الجغرافية البعيدة. 

 

  • خفض تكلفة المعاملات، حيث تفيد في إلغاء العديد من التكاليف كصيانة المتاجر، وبالتالي الحصول على ربح أكبر. تسريع عملية تسليم البضائع، بالإضافة إلى توفير الوقت والجهد لكل من البائع والمشتري. 

 

  • تسريع عملية تسليم البضائع، بالإضافة إلى توفير الوقت والجهد لكل من البائع والمشتري 

 

  • التعرف على شكاوي العملاء ومعالجتها بسرعة. توفير إمكانية التسوق في أي وقت طوال أيام الأسبوع, فهو مجال متاح على مدار الساعة. إمكانية التسوق من أي مكان في العالم. تواصل العميل مع البائع بصورة مباشرة دون وجود أي وسيط.
     

ماذا تحتاج لبدء أعمال التجارة الإلكترونية؟ 

 

تعد عملية التجارة الإلكترونية وسيلة فعالة ومريحة لكسب الأموال عبر الإنترنت، إذ انتشرت التجارة الإلكترونية بسرعة كبيرة جدًا، حيث تم افتتاح العديد من المتاجر الإلكترونية، كما كثر عدد الأشخاص الذين يعتمدون على المتاجر الإلكترونية في تسوقهم، ومن الجدير بالذكر أن هناك الكثير من الأشخاص الذين يرغبون في فتح متاجر إلكترونية خاصة بهم، مما يتوجب عليهم أن يفكروا في نشاط تجاري مربح وقابل للتطوير باستمرار، كما يجب أن يكون لديهم رؤية طويلة المدى لبناء عمل يحقق قيمة حقيقية للسوق  وفيما يأتي أبرز الاحتياجات الواجب توافرها لبدء أعمال التجارة الإلكترونية:

 

  1. ابحث عن نموذج العمل المناسب . 
  2. ادرس السوق جيدًا 
  3. أختر علامه تجاريه تميزك 
  4. ضع خطة محكمة 
  5. أنشئ متجرك الالكتروني 
  6. اختر الطرق الصحيحه لجلب العملاء

    ما أبرز سلبيات التجارة الإلكترونية؟ 

    لا يمكن القول بأن التجارة الإلكترونية خالية من السلبيات، فكما هو الحال مع أي نشاط آخر، هنالك خطر الفشل والذي يجب على كل من يرغب بالتجارة عبر الإنترنت مراعاته، كما تواجه مثل هذه التجارة خطر اختلاط الأموال الشخصية مع أموال الشركة في حال كان العمل كشراكة أو كعمل فردي، وبالتالي يجب على كل من يرغب بإنشاء تجارة إلكترونية أن يكون له نظرة واسعة حول إيجابيات وسلبيات التجارة الإلكترونية، وفيما يأتي أبرز سلبيات هذا النوع من التجارة .  

 

  1. وجود خطر تعطل موقع الويب المنشئ للتجارة عبره، لذلك يجب القيام باستضافة الموقع على نظام أساسي موثوق 
  2. حرمان المستهلكين من تجربة أو التفاعل مع المنتج قبل شرائه لمعرفة ما إذا كان المنتج يستحق القيمة المطلوبة 
  3. المنافسة القوية التي تواجهها عملية التجارة الإلكترونية، ففي حال تم اختيار قطاع تعمل به الكثير من الشركات، فسوف يكون هناك مشاكل في جذب العملاء 
  4. وجوب اتصال البائعين بالإنترنت بشكل مستمر وعلى مدار الساعة، وذلك للرد على الأسئلة التي يطرحها العملاء حول المنتجات أو الخدمات 
  5. خطر فقدان أو ضياع المنتجات المشحونة من قبل شركات التوصيل، واحتمالية تأخر التسليم لمدة أسبوع حتى يصل إلى المستهلك. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عفوا هذا الموقع محمي بموجب قانون الألفية للملكية الرقمية